غرفة عرب تايمز على الكامفروج

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
نتمنى أن نراك بيننا للتسجيل


غرفة عرب تايمز على الكامفروج

المنتدى مخصص لأعضاء و مشتركي غرفة عرب تايمز على برنامج المحادثة الصوتي و المرئي الكامفروج.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفن بين ثقافة الاباحة وثقافة المنع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وحيد عبدالله
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 65
العمر : 40
الموقع : www.lediplomate.fr.gd
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: الفن بين ثقافة الاباحة وثقافة المنع   الجمعة أغسطس 08, 2008 10:46 am

الفن بين ثقافة الاباحة وثقافة المنع

في الأزمان التي يهمل فيها نفر من الناس حركة الزمان ولا يتشبثون إلاّ بتقديس المكان – مواضع محددة من المكان – يشتعل الحديث كثيراً بين طليعة من طائفة هنا وأخرى هناك عن المنع والتحريم بوصفهما الأصل مع أن الأصل هو الإباحة .
واللافت للنظر أن الحديث عن المنع والتحريم يبدأ من العموميات القطعية ولا يثنّى بالجزئيات المدللة على صحة الافتراض العمومي المتصايح بالتحريم عبر الأثير من خلال مكبرات الصوت وثوباً حاداً وفجائياً نحو التأثيم فالتجريم ؛ مع أن التجريم الدنيوي في النص القرآني مقصور على (القتل والزنا وقذف المحصنات والسرقة وقطع الطريق "الحرابة")
والتأثيم والتجريم لما يلحق الضرر بالمجتمع عمل مشروع ، غير أن محددات ما يضر وما لا يضر وما ينفع ومالا ينفع المجتمع هو عمل مختص وله أهله فما كان مخالفاً (للعقائد أو للعبادات أو للمعاملات أو للأخلاق ) وهي أصول الدين فحسابه عند الله لا البشر.
وما يخص الدين فهو شغل رجال الدين من أهل العلم المتفقهين في الدين والمنزهين عن الغرض الذاتي أو الغرض التحزبي الذي يمكن رجال الدين من تسيس الدين . وما يخص السياسة فهو شغل السياسة والمحللين السياسيين دون خلط لما هو أصل أو فرع في الدين بشؤون السياسة والحكم .
وما يخص الأدب والفن فهو شغل النقاد وعلماء اللغة والأدب والفن والفلسفة . والخلط في الاختصاص عمل من أعمال الفوضى الفكرية المصاحبة لأزمنة الإنحدار حيث يختلط الاشتغال بين التخصص وعدم التخصص ، فتجد رجال الدين يحكمون الأدب بمقاييس آرائهم الدينية وفق ما فهموه أو ما يريدون للناس فهمه ، انطلاقاً من مبدأ التحريم والتأثيم فالتجريم . ولا يهم إن كان من الواجب على من يحكم على عمل ما أن يُحكم فهم شروطه – أولاً – ويتملك الأدوات التي تؤهله للحكم – ثانياً – ولا يفصل عند انشغاله بإصدار الأحكام بين الشكل والمضمون ، ولا يجتزئ صورة أو موقفاً أو لفظاً من السياق العام للعمل الإبداعي في ظل إهمال هؤلاء المتصايحين بشعارات المنع خوفاً على المجتمع من إفساد الكتاب والأدباء والمفكرين له ، إذا صور واحد منهم في رواية له أو مسرحية أو فيلماً أو صورة مشهداً إباحياً أو جعل شخصية روائية أو مسرحية تتلفظ بألفاظ ثقافة بيئتها السوقية أو البذيئة . وهم يتكلمون تارة باسم الدين وأخرى باسم المجتمع ، متقنعين خلف أهداف سياسية تتستر بالدين .
وفي الحالة الأولى يحرم من يحكّم الدين ؛ الحديث عن الجنس أو تصويره تصويراً أدبياً أو فنياً . والتحريم قد يقوم عندهم على أساس من الشرع – عند بعض المفسرين المسلمين المعاصرين أو عند غيرهم – أما الشرع فقد تحدث عن الجنس ووضع للتناكح ضوابط تحدد المشروع منه ، وغير المشروع (المحرم).فمايزال نكاح الحادنة ونكاح المضامدة (الذي يسود مجتمعات الفقراذ يسمح فيه الرجل بمصادقة غني لزوجته ماثلا عند المسلمين)
والأدب رواية كان أم شعراً أم مسرحاً أم فناً سينمائياً أم تصويراً لا يتوقف عن تصوير الجنس، سواء توخى في ذلك حديث الشرع أم خالفه ؛ لأنه إذا كان التحريم يمنح للشيء المحرم نوعاً من التقديس ؛ فإن الحديث عن الجنس بوصفه محرماً يضع موضوع الجنس موضع التقديس أيضاً .
فالتحريم منع عن المساس بما هو مقدس . والمساس بشيء معناه التعريض به والحط من شأنه، فهل كل حديث عن الجنس هو حط من شأنه ؟! ربما كان الحديث عن الجنس فهماً له وإحاطة به . وربما كان الحديث عن الجنس إعلاء من شأنه وربما كان الحديث عن الجنس كشفاً لصور ممارسته ممارسة بذيئة أو متدنية تحط من شأنه ومن شأن أصحابه ، ربما كان الحديث عن الجنس تعليماً أو تربية أو نوعاً من تعديل السلوك (تعلماً) وربما كان وقاية وحذراً من وقوع من ليست لهم خبرة ولا دراية بالزلل !!
ونحن إذا رجعنا إلى أسباب الخلق كما نص عليها القرآن نجدها في (سورة الذاريات) في قوله: " وما خلقت الجن والإنس إلاّ ليعبدون" نجد إن الخلق في البداية كان تشكيلاً من (صلصال مهين) حسب قصة خلق آدم ، غير أن نسله ؛ خلق عن طريق الممارسة الجنسية لذا يصج القول : (في البدء كان الجنس!!) بوصفه وسيلة للخلق بعد آدم .. ولما كان الخلق وسيلة للعبادة على اعتبار أن العبادة غاية إلهية للخلق ، ولأن الجنس وسيلة إلهية للنسخ التالية على خلق آدم ، ولأن الهدف لا يتحقق بدون الوسيلة ؛ فإن الحديث عن الغاية من الخلق وهي العبادة ،لاتنفصل عن الوسيلة. وليست هناك عبادة بدون عقيدة وليست هناك عبادة بدون معاملات وبدون أخلاق وهذا يجرنا بالضرورة إلى الحديث عن وسيلة الخلق (الجنس) لأن حظر الحديث عن صورة الخلق (وسيلة) يعد فصلاً للوسيلة عن الغاية التي انتدبت لها ، مما يصيب المخلوق بجهل استخدام الوسيلة (الجنس) ؛ ومن ثم الجهل بالغاية نفسها واستبدالها بغايات أخرى أدركت وسائلها . وبذلك تخرج الغاية الأصلية عن إطارها وهو (العبادة) ، إعمالاً لقول الخالق (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) . فإذا كانت الغاية مقدسة فإن الوصول إلى المقدس يتحقق بوسيلة مقدسة أيضاًَ . ولمّا كان الحديث عن الله هو حديث عن المقدس خالق الغاية والوسيلة ، متاحاً للمخلوق وكان الحديث عن الغاية نفسها (العبادة) متاحاً للمخلوق ؛ فكيف لا يتاح للمخلوق أن يتحدث عن الوسيلة (الجنس) كيف لا يشبع وسيلة الخلق درساً نظرياً وتطبيقياً من خلال تصويرها بأساليب أدبية وفنية ؟ حتى تحكم المخلوقات البشرية توجيه الوسيلة الوجهة التي تحقق الغاية من خلقها ؟!
إن هذا التمهيد ليس نوعاً من التحيز لفكرة الإباحة والبذاءة أو الترويج لأدب الجنس ، ولكنه مجرد تمهيد نظري تأملي في مسألة لها صفة القدسية التي نوليها لمن جعلها وسيلة لفعل العبادة .
ذلك أن تقديسنا لذاته ولغاية جعل الجنس أداتها يلزمنا بتقديس أداته . ومعنى ذلك أن هذه المقالة هي نظرة تأملية ترتقي درج التحليل ؛ كشفاً عن قداسة وسيلة الخالق في خلق من يحقق غاية خلقه لخلقه : (العبادة) وذلك في صورها الفنية والأدبية المتباينة . ومع التحليل المنهجي لا يكون سوى الحياد العلمي الموضوعي الذي يكشف عن المكونات في كيفية وجود الصورة أو الظاهرة وسببية وجودها على النحو الذي وجدت عليه وما يراد منها تحقيقه على المستوى المعنوي أو الفكري . وهو تحليل لا ينفصل فيه الشكل عن المحتوى ولا يجتزأ منه جزء أو فقرة أو صورة أو لفظة من سياق الحدث ككل .
ولأن المسرح هو اختصاص فني فاعل في معرفتنا ، بالقدر الذي نحن فيه فاعلون ؛ لذلك كانت وقفتنا هنا دفاعاً عن مشاهد الإباحة في الأدب والفن دون حرج عند الحديث عن رغبات البدن تلك التي لم يخجل القدماء من الحديث عنها سواء عند العرب أو عند الإغريق والرومان الذين (تنبهوا إلى قدسية الرباط المقدس الذي يربط بين جسدي الرجل والمرأة وإلى عدم الخجل من رغبات البدن ، فلما جاءت المسيحية في القرون الوسطى زرعت في نفوس المؤمنين بها الإحساس الدفين بأن الجنس خطيئة تستحق التكفير عنها )
إن الأدب والفن صورة . والصورة لا تنشأ بغير العاطفة والفكر والخيال . وإن كانت العاطفة والخيال أسبق من الفكر لذلك فإن القول بإعلاء قيمة العقل على حساب العاطفة والغرائز هو إبطال للصورة ، أي نفي للأدب والفن . والمجتمع الذي يجقر الأدب والفن مجتمع متدن وربماهو ليس مجتمعا.
والصورة في المسرح سواء قامت على الإيهام وأرسلت على جناحي الاندماج (المتعادل بين المرسل والمستقبل) أو قامت على الدهشة وأرسلت عبر وسائل الإدراك والوعي ؛ فهي بالإيهام والاندماج معاًأو بالادراك تدفع المجتمع الدني وغير المدني عبر الإرسال والاستقبال المتبادل الي احسان الناس لحياتها المشتركة.


_________________
[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabtimes.ahlamontada.net
 
الفن بين ثقافة الاباحة وثقافة المنع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غرفة عرب تايمز على الكامفروج :: اعمال عبدالله وحيد :: تحليلات سياسية و مقالات رأي-
انتقل الى: