غرفة عرب تايمز على الكامفروج

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
نتمنى أن نراك بيننا للتسجيل


غرفة عرب تايمز على الكامفروج

المنتدى مخصص لأعضاء و مشتركي غرفة عرب تايمز على برنامج المحادثة الصوتي و المرئي الكامفروج.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اســــــباب تردي مســــتوى الشـــــعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشتار
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: اســــــباب تردي مســــتوى الشـــــعر   السبت يوليو 19, 2008 9:28 am

2008/07/19

في البداية يجب ان نؤمن بانه على مر العصور ولازمان كان هناك شعر قيم وشعر ردي وحيث انه لم يكن هناك أي وسيئلة يتم من خلالها حفظ الشعر في الماضي الا حفظ الناس انفسهم له مباشرة ولهذا لم يحفظ منه الى ماكان جيدا فقط واما ما دون ذلك فيذهب جفاء ولكن في العصر الحاظر مع تطور وسائل الاعلام وكثرتها وتنوعها ايضا فقد ابرزة جميع الانواع بالاضافة الى الدواوين الشعرية والتي اصبحت تكتظ بها المكتبات فكل شاعر يجمع عدة قصائد ثم يقوم بتأليف ديوان حتى يحفظ جميع نتاجه الشعري ومن هنا نرى الان ما يمر به الشعر من حالة يرثى لها بالاضافة الى ان هناك عدة امور اخرى ساعدة في انحطاط الشعر وانا هنا حاولت ان احصر الاسباب التي تسببت في تردي مستوى الشعر وطغيان الغث منه على السمين ولعلي اجمل الكلام عنها في المحاور التاليه مع اني انوّه مقدما ان مبداء التعميم غير مقبول طبعا حيث ان لكل حالة استثناء بكل تاكيد .


المحور الاول الجمهور.



الجمهور المتلقي لهذا الشعر وخصوصا في شعر المحاورات من خلال شعر القلطه والعرضه حيث نجد ان معظم الجمهور الذي يحضر لهذه الحفلات يحب القصائد التي فيها نوعا من الاحتكاك المباشر والكلمات ذات المعنى المكشوف وكذلك محاولة تنقص القبائل او الصاق بعض العيوب بها او التعدي على الاعراض بالكلمات النابيه وغالبا ما يصفقون للشاعر الذي ياتي بكلمات مضحكه او سيئة في معناها ويطلبون من الشاعر اعادتها حتى ان احد الشعراء عندما طلبوا الجمهور اعادة قصيدة قال لهم والله لوانها حلوه او قيمة ما طلبتم اعادتها والشاعر الثاني يقول للجمهور نحن الشعراء لنا قصائد نحبها وتعجبنا وهي القصائد التي المعنى فيها مدفون واما الجمهور يحبون القصائد المكشوفه والتي غالبا ما يغطرفون عند سماعها والشاعر ما يحضر الا من اجل ارضاء الجمهور .
اذن للجمهور نصيب من تردي مستوى شعر المحاورة فما عدنا نسمع من هذا الفن قصائد الحكمة التي كانت هي السائدة من قبل واصبحت المحاورات الشعرية عبارة عن مهاترات شعرية سخيفة مخجلة لكل من يصغي اليها حتى ان الحفلات التي من هذا النوع اصبحت محصور على فيئة من الناس اما اهل الرزانه واصحاب العقول الحية فيترفعون بانفسهم من حضورها .


المحور الثاني الامسيات الشعرية :


حيث ان بعض القصائد التي يتم القائها في بعض هذه الامسيات ليس لها اطعم فهي خالية من المعاني القيمه وتجد الجمهور الحاضرين لها يصفقون عند نهاية كل بيت ولو سألت احدهم ما هو المعنى الذي فهمته من هذا البيت الذي تصفق من اجله ؟ لما اعطاك أي جواب مفيد بل ان بعض الشعراء في هذه الامسيات لجل يزيد من حماس الجمهور نجده ياتي بكلمات اجنبة من لغات مختلفة في نهاية كل بيت والجهور طبعا ليس لهم الا التصفيق والغطرفه وما يدرون ويش الطبخه مع ان بعض هذه القصائد مختله وزنا وقافية ومعنى ورغم ذلك الكل حضر من اجل التصفيق وهنا ينطبق عليه قول القائل ( ان كنت لا تعلم فتلك مصيبة وان كنت تعلم فالمصيبة اعظم )
كما قال الشاعر خلف الخس
ليا سمعو امسية من كل فج جوك طفاح *** جوها ولا ميزوا ريح الزباد من القرادي
راع القصيد الخريط اصبح يلبس تاج ووشاح *** واللي قصيده ذهب ينقال له وين انت غادي


المحور الثالث القصائد المغنّاه


ان المتتبع لبعض القصائد المغناه يستحي كل من لديه ذايقة سليمة من سماعها فهي ردية المعنى بذيئة الاسلوب تخاطب في مضمونها عقول المراهقين لا تهدف الا لشيء واحد هو اثارة الغرائز كما انها تغنّى باسلوب سخيف ومن ما زاد الطين بلّه انهم توجوها بالفديو كليب حتى اصبحت حشفا وسوء كيل وانكشف عنها الغطاء واتضح الهدف الحقيقي منها وقد استمعت مرة الى اذاعة mbc fm من باب الفضول لانني لا احب القصائد المغنّاه حيث انها محرمة وقد انتابني نوعا من الخجل من الاصغاء الى هذه الاذاعة فما تذيعه هي ومن على شاكلتها من اغاني شيء مقزز لنفس ياباه كل ذي عقل راشد وفطرة سليمه وقس على ذلك اكثر الاذاعات ان لم نقل كلها .


المحور الرابع وسائل الاعلام :


وهنا بيت القصيد فلا يوجد مطبوعه الا وتدعي الكمال وتلقي باللائمة على اخواتها الاخرى ومن هنا اختلط الحابل بالنابل وضاع الهدف ان كان لها هدف وانا اعتقد ان كل خطأ ربما يغتفر الا اخطاء المجلات والصفحات الشعبية حيث ان ما ينشر من خلالها يتحمله المسؤلين عنها فقد نجد قصيدة لا تحمل من القصيدة الا اسمها وموضوع لها مقدمة فارهه ومنشورة في صفحة كاملة وصورة شاعرها في الصفحة الثانية يرافقها المدح والاطراء بينما نجد في النادر قصيدة من روائع الشعر محصورة في زاوية ضيقة او بين الاعلانات التجارية لا يمكن قراءتها الا بالمجهر ولهذا فان كل شاعر يقدرنفسه وشعره ابتعد عن هذه المجلات احتراما لنفسه وشعره امتثالا لقول القائل ( اربى بنفسك ان ترعى مع الهمل )
كما ان بعض هذه المطبوعات قد تبنت بعض الشعراء وفرضت وجودهم على الكل واعطتهم اكبر من حجمهم بالاضافة انها اضرتهم من حيث تريد نفعهم فالبعض منهم تدهور مستوى قصائده وغررت بهم فما يلقاه من مديح مزيف جعلته يرى نفسه اكبر من حجمها .
كذلك وسائل الاعلام المسموعه والمرئيه فانه من الملاحظ ان بعض المقدمين للبرامج الشعريه
غالبهم من الاعلاميين او الفنانيين الذين لم يجدوا غير الشعر جسرا يعبرون من خلاله والادهى من ذلك هو اذا كان المقدم لهذا البرنامج امرأه وخاصة من خلال التلفزيون فهي لا تهتم الا بتسريحة شعرها او مكياجها او فستانها طوال الحلقه وباسلوب مائع للغايه


المحور الخامس الانتر نت


الانتر نت وما ادراك مالانترنت
فمن خلال هذا الفضاء الواسع الذي فتح الباب على مصراعيه لكل من هب ودب ورافق ذلك المديح المذموم لكل نص يكتب في هذا الصرح واصبح الشاعر او(المستشعر ) يقابل بهذا الكم من الاطراء واصبحت كلمة ( صح لسانك ) ومن على شاكلتها هي السايده في هذا المجال .


المحور السادس الاسماء المستعاره:


وهذي هي القشة التي قصمة ظهر البعير فان اسهل الطرق للشعر هو الدخول من بوابة الاسم المستعار فلا يهتم الكاتب او الشاعر بما تلقاه القصيدة من قبول او رفض لانه في الاخير مسجل ضد مجهول كما يقول الشاعر
ضد مجهول احتفظ باخر قضيه ** الادله غامضه والشاهد ابكم
واذا البعض رخص في استخدام الاسم المستعار للمراه فانا هنا اتسأل من متى اصبح الشعر عيبا للمرأه تاباه القيم والاعراف والشرائع اليس في ادبنا العربي شاعرات مبدعات على مر العصور كالخنساء وغيرها .
المحور السابع الشاعر


وهو من تلقى عليه المسؤلية في كل الاحوال فيجب على الشاعر ان يكون صاحب مبدا ويعرف ان هذا الموروث الشعري تراث اجيال وحضارة امه فلا يسمح لنفسه ان يكون معول هدم وعليه ان يدرك انه اذا لم يستطيع ان يقدم ما هو قيم وجميل ان يتنحى عن هذا الطريق والواضح ان اغلب الشعراء انما اتجه للشعر من اجل الشهره فقط ولهذا نجد ان الشعراء اكثر من المتابعين للشعر كما يقول بعض النقاد ( لو قلبت حجرا لوجدت تحته شاعر )


وحتى اكون منصفا فانني اعيد بان مبداء التعميم غير صحيح طبعا ولكن الغالب هو ما اعنيه وانا هنا ربما انني شخصت الداء من وجهت نظري الخاصة اما بالنسبة للدواء فانا اتركه لمن هو اطول باعا مني في هذا المجال مع انني متأكد بان كل محور من المحاور التي تطرقت اليها اعلاه تحتاج الى موضوع مستقل ولكن حاولت اختصارها فيما اشرت اليه واتقدم بالاعتذار سلفا عن كل خطأ او تقصير والله من وراء القصد



التوقيع
pale: hiba: Embarassed [b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سقط الزند
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اســــــباب تردي مســــتوى الشـــــعر   السبت يوليو 19, 2008 10:39 pm

شكرا هبة على هذه التوضيحات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اســــــباب تردي مســــتوى الشـــــعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غرفة عرب تايمز على الكامفروج :: ثقافة..فكر..وأدب :: إبداعات أدبية-
انتقل الى: