غرفة عرب تايمز على الكامفروج

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
نتمنى أن نراك بيننا للتسجيل


غرفة عرب تايمز على الكامفروج

المنتدى مخصص لأعضاء و مشتركي غرفة عرب تايمز على برنامج المحادثة الصوتي و المرئي الكامفروج.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة Blackwater بالعراق أو فرســان مالطـــا ؟؟! للشيخ حامد العلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AdOnIs
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 101
تاريخ التسجيل : 14/09/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة Blackwater بالعراق أو فرســان مالطـــا ؟؟! للشيخ حامد العلى   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 3:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حقيقة Blackwater


أو فرســان مالطــا!!






الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :


فلا يزال أعداءُ أمّتنـا يحاولون إخفـاء حقيقة عداوتهم ، وأنّ منطلقاتها الصليبية تشكّل دافعا رئيسـا لمشروعهم الذي بدأ باحتلال العراق ، وهو يتطلع إلى إجتثاث الإسلام ، لولا لطف الله تعالى بهذه الأمة ، إذ قيض من جنوده من أبطل كيدهم ، ورد عدوانهم ،


غير أنهم أحيانا يظهرون تلك المنطلقات ، إشباعا لأحقادهم ، وإرضاء لنزعتهم العصبية المتشبعة بالروح الصليبية النتنة ،

وفيما يـلي في هذا المقال ملخـص مهم لمـّا يسمى جيش بلاك ووتر ، يكشف حقيقـته ، فقد كثر الكلام مؤخـرا في وسائل الإعلام عن جرائم هذا الجيش المرافق للجيش الأمريكي ، فلنبين ما يختفي وراء هذه المنظمة من الحقائق المذهلة .

هذه المنظمة الأمنية ما هي إلاّ امتداد لما كان يسمى بفرسان مالطا
فما هي فرقة فرسان مالطا ، أو فرسان القديس يوحنا

فرسان يوحنا (أو فرسان القديس يوحنا) SOVEREIGN MILITARY
ORDER OF MALTA

هـي فرقة عسكرية صليبية ، أو جماعة دينية صليبية محاربة اقامت بجزيرة رودس . ثم احتلت طرابلس في ليبيا.

أنظـر موقع ويكيبيديا
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%...AD%D9%86%D8%A7


واقرأ في هذه الصفحة لموقع ويكيبيديا العجب عن هذه المنظمة الصليبية

وبخاصة البند التاسع احتلال العراق

حيث جاء ما يلي :

( ان فرسان مالطه يعملون في العراق كمأجورين من خلال شركات أمنية ، مثل منظمة بلاك وتر يو أس أي الامنيه التى تمتلك من العتاد مالا تملكه دول ، يعمل بها أولئك الفرسان ، بعد اعطاءهم مسحة تبريرية صليبية لما يقومون به من أعمال تخريبيه ، حيث اتفقت معهم أمريكا علي اخضاع مدينه الفلوجة ، وشكلوا ثانى قوة عسكرية بعد الجيش الأمريكي النظامي في العراق،
ويرفعون العلم الأمريكي لكنهم لا يتبعونه.. بل يتبعون المال الذي يتقاضونه عبر شركات أبرمت عقودا مع إدارة الرئيس جورج بوش ، للقيام بمهام قتالية خطرة نيابة عن الجيش،
ووراء كل ذلك تحوم أجواء حرب صليبية، لفت إليها الكاتب الصحفي المصري محمد هيكـل. ففي لقائه مع قناة الجزيرة ، أوضح هيكل أن وجود قوات المرتزقة بالعراق ليس مجرد تعاقد أمني مع البنتاجون تقوم بمقتضاه هذه القوات بمهام قتالية نيابة عن الجيش الأمريكي،
بل يسبقه تعاقد أيديولوجي مشترك بين الجانبين يجمع بينهما، ألا وهو "دولة فرسان مالطا" الاعتبارية آخر الفلول الصليبية التي تهيمن على صناعة القرار في الولايات المتحدة والعالم.
وقال هيكل: "لأول مرة أسمع خطابا سياسيا في الغرب واسعا يتحدث عن الحروب الصليبية.. هناك أجواء حرب صليبية"، مشيرا إلى حقائق كشف عنها الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل في كتابه الحديث عن شركة "بلاك ووتر" أكبر الشركات الأمنية المتعاقدة مع الإدارة الأمريكية في العراق، حيث أظهر العلاقة "الدينية" التي تجمعهما) .

ومما يثـر الدهشـة ، أنّ بعض الدول العربية ومنها مصر ، والمغرب ، والأردن
تعترف بهذه الفرقة الصليبية (التي لا وجود لها على خريطة الكرة الأرضية) وتقيم معها علاقات دبلوماسية ولها سفارة وممثل بدرجة سفير!!

خذ مثلا في الأردن على موقع الخارجية الأردنية لها صفحة كاملة من ضمن البعثات الدبلوماسية

على هذا الرابط
http://www.mfa.gov.jo/ar/embassy_details.php?id=121


ويرأس هذه السفارة المدعو وليد الخازن ويلقب بالشيخ بدرجة القائم بالأعمال - مستشار

أما سفارتها في مصر ففي هذا الرابط تقرأ

http://www.almujtamaa-mag.com/Detail...sItemID=224188


وهي سفارة بلا دولة!
في منطقة وسط القاهرة، وتحديداً في شارع هدى شعراوي سفارة عجيبة ، فهي لا ترفع علمًا كبقية السفارات اسمها "سفارة فرسان مالطا"

هكذا كتب بالعربية على لوحة نحاسية في مدخل السفارة، وفي نفس اللوحة كتب بالفرنسية:

Ambassade De Lordre souveraine ET Militaire De Malte أو بالإنجليزية: SOVEREIGN MILITARY ORDER OF MALTA

وترجمتها الحرفية "سفارة النظام العسكري ذي السيادة المستقلة لمالطا"،

وليست لها علاقة بدولة أو سفارة مالطا، ووفقاً لمعلومات وزارة الخارجية المصرية بدأت هذه السفارة عملها في القاهرة عام 1980م،

وهي من بقايا الحروب الصليبية البائدة، ومقرها يقع داخل الفاتيكان،

وتعـدّ امتداداً لما كان يسمى (فرسان الهوسبتاليين) الصليبيين، أما نشاطها الآن فقد أصبح يقتصر كما هو معلن على الأعمال الخيرية والتبرعات، ولها علاقات مع أربع دول عربية!

ثــم إليكــم هذه الروابط الإضافية المهمة جدا

على موقع الشيخ أحمد ديدات مقالات وترجمات في غاية الخطورة عن هذه الفرقة الصليبية.

على هذا الرابط
http://deedat.wordpress.com/category...8%D9%8A%D8%A9/

ومن ذلك مقتطفات من كتاب (بلاك ووتر ) لمؤلفه جيرمي سيكل

ففي هذا الكتاب يفضح مؤلفه عن حقائق هذه الفرقة وتاريخها وعلاقتها بالإدارة الأمريكية الحالية وبخاصة بوش وعن تورّطها في غزو العراق ومشاركتها في الحملة الصليبية الحالية

والمقالة بعنوان: فرسان مالطه .. جيش الظل الأمريكي
رابط لغلاف الكتاب
http://www.rainbowbookstore.org/imag...4_bookpage.jpg


شعار شركة الصليبيين الجدد (بلاك ووتر) الأمريكية
http://www.trident-global.com/images...blackwater.gif


"فرسان مالطا" تفتح سفارة في عمّان
http://alarabalyawm.batelco.jo/pages.php?news_id=23509


وهذا مقتطف من المقال :

( وبدأت قصة ظهورهم بشكل لافت للانتباه مؤخرا حينما تحدث الصحافي العربي الكبير محمد حسنين هيكل عنهم استنادا لما ورد في كتاب الصحافي الأمريكي جيرمي سكيل" بلاك ووتر" الذي فرغت "العرب اليوم" من نشر اهم فصوله الاسبوع الماضي
، قائلا : في لقاء له مع فضائية الجزيرة " أن وجود قوات المرتزقة بالعراق ليس مجرد تعاقد أمني مع البنتاجون تقوم بمقتضاه هذه القوات بمهام قتالية نيابة عن الجيش الأمريكي, بل يسبقه تعاقد أيديولوجي مشترك بين الجانبين يجمع بينهما, ألا وهو "دولة فرسان مالطا" الاعتبارية آخر الفلول الصليبية التي تهيمن على صناعة القرار في الولايات المتحدة حسب قوله.

ويكشف موقع "فرسان مالطا" على الانترنت بان من ابرز اعضاء المنظمة كان جد الرئيس الامريكي الحالي "بريسكوت بوش" الذي ثبت انه بدأ حياته وهو طفل سارقا للاثار الهندية المقدسة ثم كتب لاحقا كتابا عن النبي عليه السلام ضمنه الكثير من الاتهامات للاسلام باعتباره دينا دمويا)

فرسان مالطا.. فلول الصليبية
موقع الحقيقة
وفيه إضافات ومعلومات مهمة جدا
http://www.factjo.com/Manbar/MemberDetails.aspx?Id=44


وهذا موقع لشركة أمريكية تصنّع وتبيع
أردية الحملات الصليـبـية لأطفال النصارى

http://ship-of-fools.com/Gadgets/Fas...of_god_pjs.jpg


وتسمّى ألبسة جيش الرب
موقع الشركة المصنعة
http://www.armorofgodpjs.com/


وبعد هذا البيان ، ما هو عذر الذين يتقاعسون عن نصرة دينهم ، وقـد تداعت عليه الأمم ، وتكالب عليه الأعـداء ؟!


اللهم اجعلنا من أنصارك ، كما قال عيسى بن مريم عليه السلام ، للحواريين من أنصاري إلى الله ، قال الحواريون نحن أنصار الله ، وكما قال أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لمحمد ، وثبتنا ، أنت حسبنا ونعم الوكيـل ، نعم المولى ونعم النصــير.

جزى الله خيرا الشيخ على هذا الجهد الذى فضح كلاب الحراسة المسيحية المتصهينة ومخططاتها الخبيثة ببلاد الرافدين
حامد بن عبدالله العلي


هاهم الكفار قد أجتمعوا من كل حدب وصوب في أحتلال بلد مسلم ثم يأتي لنا من بعد ذلك من يحرب الجهاد في بلاد الرافدين
أو يأتي بعض السياسيين العراقيين ويقولون لانريد متطوعين عرب و و و وكأنهم يقدرون أن يمنعوا عنهم شر هذه الشركات




وأليكم هذا التقرير



(( هـــــام للغـاية ))

'فرسان مالطا' أكبر مليشيا أمريكية لإبادة المسلمين فى العراق

نبـأ - وكالة الأخبار الإسلامية

كشفت تقارير صحفية النقاب عن أكبر شركة قتل خاصة في العراق تسمى"فرسان مالطا" تعتبر ثاني قوة عسكرية بعد جيش الاحتلال الأمريكي، وهي ضمن عدة شركات أبرمت عقوداً مع إدارة الرئيس جورج بوش للقيام بمهام إجرامية وتصفيات وإبادة للشعب العراقي نيابة عن الاحتلال،ويؤمن أفرادها أن الحرب في العراق مقدسة تتبع الحروب الصليبية ضد المسلمين الكفار (!!).

التقرير نشرته مؤخراً مجلة "ذا نيشين" الأمريكية بعنوان "جيش بوش في الظل"، كشف فيه الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل عن الصلة الدينية التي تجمع بين شركات القتل الخاصة في العراق وإدارة بوش حيث أكد أن مؤسس الشركة "إيريك برينس" يشارك بوش في معتقداته النصرانية الأصولية التي تهدف الي التمكين للصهيونية الصليبية في العالم، وينحدر في الوقت ذاته من عائلة جمهورية نافذة في ولاية "ميتشيجان"·

ويعتبر وجود قوات المرتزقة بالعراق ليس مجرد تعاقد أمني مع البنتاجون تقوم بمقتضاه هذه القوات بمهام قتالية نيابة عن الجيش الأمريكي، بل يسبقه تعاقد أيديولوجي مشترك بين الجانبين يجمع بينهما، ألا وهو "دولة فرسان مالطا" الاعتبارية آخر الفلول الصليبية التي تهيمن على صناعة القرار في الولايات المتحدة والعالم·

في ذات السياق أكد محلل سياسي رفض ذكر إسمه أن: خطاباً سياسياً واسعاً في الغرب يتحدث عن الحروب الصليبية، وأن هناك أجواء حرب صليبية في العراق وافغانستان"، مشيراً إلى حقائق كشف عنها الصحفي الأمريكي "جيرمي سكيل" في كتابه الحديث عن شركة "بلاك ووتر" أكبر شركات القتل المتعاقدة مع الإدارة الأمريكية في العراق، حيث أظهر العلاقة "الدينية" التي تجمعهما·

وبحسب تقرير سكيل فإن الجنرال المتقاعد جوزيف شميتز الذي عمل مفتشاً عاماً في وزارة الدفاع الأمريكية ثم انتقل للعمل كمستشار في مجموعة شركات برينس المالكة لـ"بلاك ووتر"، كتب في سيرته الذاتية أنه عضوفي جماعة "فرسان مالطا"·
ويرجع تاريخ جماعة "فرسان مالطا" الصليبية إلى العصور الوسطى حيث نشأت في جزيرة مالطا وعرفت باسم "فرسان القديس يوحنا الأورشليمي" وقد انبثقت عن الجماعة الأم الكبيرة والمشهورة باسم "فرسان المعبد" والتي كان لها شهرة أيام الحروب الصليبية، وكان أفرادها دائمي الإغارة على سواحل المسلمين خاصة سواحل ليبيا وتونس لقربهما من مالطا·

من جهتهما كشف الباحثان الإيرلندي سيمون بيلز والأمريكية ماريسا سانتييرا اللذان تخصصا في بحث السياق العقيدي والاجتماعي والسياسي للكنيسة الكاثوليكية الرومانية، عن أن أبرز أعضاء جماعة فرسان مالطا من السياسيين الأمريكيين هما "رونالد ريجان" و"جورج بوش" الأب رئيسا الولايات المتحدة السابقان، وهما من الحزب الجمهوري، كما يشير موقع فرسان مالطا علي الإنترنت الى أن من بين الأعضاء البارزين في الجماعة "بريسكوت بوش" وهو الجد الأكبر للرئيس الحالي "جورج بوش" الابن·
ولا يمكن -بحسب الباحثين- انتزاع تصريحات الرئيس بوش عقب هجمات 11 سبتمبر من هذا السياق حين أعلن شن "حرب صليبية" على الإرهاب -الإسلام- وذلك قبيل عدوانه على أفغانستان عام 2001·

أما عن وضع شركة "بلاك ووتر" المرتبطة بفرسان مالطا في العراق، فهو ينطبق عليه -بحسب دراسة للصحفي خالد القرعان - قرار أصدره حاكم الاحتلال السابق للعراق "بول بريمر" بتاريخ 27-6-2004م يمنح شركات "القتل" حرية العمل في العراق، كما منحها حصانة قضائية ضد ملاحقة القانون العراقي لها·

وتستخدم هذه الشركات معدات تقترب من الجيش النظامي؛ إذ إنها تستخدم أدوات قتالية متوسطة، وفي بعض الأحيان ثقيلة، بل إن جزءاً منها تستخدم الهيلوكبتر والمدرعات لتنفيذ أعمال قتالية وهجومية مثل شركة "بلاك ووتر" وشركة "دين كورب" الأمريكيتين·

وتأتي القوات الأمنية الخاصة في العراق في المرتبة الثانية من حيث عدد أعضائها بعد جنود الإحتلال الذين يقدر عددهم بـ130 ألف جندي، في حين يتراوح عدد أعضاء الشركات بين 30 إلى 50 ألف مرتزق يعملون في 130 شركة أمنية للقتل، بالإضافة إلى أن حجم أعمالها في العراق يصل إلى ما يقارب 100 مليار دولار·

ويكشف "سكيل" عن أنه مع تنامي نفوذ شركة "بلاك ووتر" داخل الإدارة الأمريكية، فإنها تتطلع حالياً إلى الحصول على عقد في إقليم دارفور، غرب السودان، وهوالأمر الذي يمكن أن يضيف دافعاً آخر نحو إصرار الولايات المتحدة على التدخل عسكرياً في دارفور وتدويل الصراع في هذا الإقليم السوداني الذي يراد فصله عن الجسد الأم·

ويؤكد جيرمي سكيل في كتابه "أن المرتزقة القتلى في العراق لا يحسبون ضمن قتلى جيش الولايات المتحدة النظامي، كما أن جرائمهم لا يتم توثيقها، وبالتالي لا يتم معاقبتهم عليها، وهوما يغطي على التكلفة الحقيقية للحرب"·

وسبق أن صرح السناتور الديمقراطي دينيس كوسينتش الذي يعد واحداً من أكثر المعارضين لعمل المرتزقة في العراق: "لدينا 200 ألف جندي في العراق نصفهم لا يمكن حسابهم، والخطر أن نسبة محاسبتهم على ما يفعلون هي صفر"، واصفاً ما يحدث في العراق على أنه "حرب مخصخصة"·

وتشير الإحصاءات إلى أن 57% من القتلى في صفوف هذه الشركات كانوا في المثلث السني (بعقوبة - الرمادي - الفلوجة) الذي يقود مقاومة ضارية ضد الإحتلال، وهوما يدل على أن جيش الإحتلال الأمريكي استخدم المرتزقة كرأس حربة في التصدي للمقاومة، خصوصاً في العدوان على الفلوجة عام 2004 والذي شهد جرائم حرب واستخدمت خلاله قنابل فسفورية ضد الأهالي·

وأشار الصحفي القرعان إلى استعانة هذه الشركات الخاصة بأفراد اشتهروا بسمعتهم السيئة على صعيد انتهاك حقوق الإنسان والتورط في محاولات قتل وتعذيب بل وانقلابات عسكرية في بلدان إفريقية أوأمريكية لاتينية، وكان من أبرز هؤلاء الموظفين الأمنيين الذين كانوا يعملون في حكومة الدكتاتور التشيلي أوجستو بنوشيه، وحكومة سلوبودان ميلوسفيتش، وأفراد من نظام الحكم العنصري السابق في جنوب إفريقيا·

كما استعانت بعراقيين ولبنانيين سبق ان التحقوا بتنظيمات مسلحة إبان الحرب الأهلية في لبنان، ولا تستبعد كونهم من قوات "أنطوان لحد" التي تعاونت مع الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان·

ويتراوح الأجر اليومي للجندي المرتزق ما بين 900 إلى 3 آلاف دولار أمريكي، وهوما يفسر استنزاف مليارات الدولارات من العراق، ويذكر ان "بلاك ووتر" ليست الشركة الوحيدة العاملة في العراق، فهناك أكثر من 60 شركة للقتل أجنبية تعمل في العراق، وجميعها منظمة في اتحاد واحد تحت اسم "اتحاد الشركات الأمنية في العراق"·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقة Blackwater بالعراق أو فرســان مالطـــا ؟؟! للشيخ حامد العلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غرفة عرب تايمز على الكامفروج :: الأخبار :: هايد بارك :: القلم الحر-
انتقل الى: